لازال مسلسل الجرائم في خط تصاعدي والنتيجة دائما تكون صادمة بل انها تاتي بوقائع جد خطيرة كثيرا ماتجد اية اجابة للتفسير في ظل ضبابية الانسان التي اصبحت تعيش على التقلبات وفي هذا الاطار فقد عرف حي الفرح بمدينة الدار البيضاء، صباح أمس الإثنين 02 شتنبر 2019 ، حالة إستنفار أمني بعد العثور على جثة سيدة تعرضت للحرق، تم التخلص منها بالقرب من عربة مجرورة في وقت باكر.
وكشفت مصادر من عين المكان، أن دوافع هذه الجريمة البشعة، لاتزال مجهولة، في ما أوضح بعض الشهود أن جثة الضحية قد وضعت داخل كيس بلاستيكي أسود، تم نقلها إلى مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي، مع استبعاد انتمائها لنفس الحي.