في ظل عدم اللامبالاة التي ينهجها رئيس المجلس الجماعي ومكتبه المسير ومن يدور في فلكه من الذين ينسبون أنفسهم للمعارضة تتكشف صورة أخرى من هذا الاستهتار وعدم الاهتمام بالمشاريع التي تم فيها تبذير المال العام بعدما علقت الساكنة امالا كبيرة على هاتين البادرتين باعتبارهما سيدفعون بتنمية المنطقة من خلال خلق رواج اقتصادي
وبما ان ذلك لم يتحقق فقد كان من الطبيعي ان يخرج هذا الصوت ليتساؤل عن مسؤولية رئيس المجلس الجماعي ومكتبه المسير عن هاته النازلة التي فيها تم تذويب المال العام بدون نتيجة ومن اجل تقريب الصورة اكثر لنستمع للتصريح التالي لهذا المواطن :