في إطار معرفة الحقيقية وتنويرا للرأي العام التكني يندرج اللقاء الذي قام به موقع الجنوب بريس مع السيد اشياهو عبدالله على خلفية ماقاله بإحدى الاوديوهات التي فيها أوضح انسحابه من القاعة التي كان بتواجد فيها المدعو بلفقيه عبدالوهاب مستشار برلماني
انسحاب تفاعلت معه غالبية المكون القبلي لقبائل التكنة واضعة خطوة اشياهو في خانة الإشادة والترحيب التي تستحق التشجيع والتنويه خصوصا وأن الجسم التكني يعيش على صحوة توحيد صفوف جميع القبائل التكنية
القبائل التكنية التي عبر عن توجهها الجديد السيد اشياهو بعدما رفض الجلوس وفي قبة واحدة مع بلفقيه وهو يقول في هذا المضمار:

واقعة إذن حدثت بمهرجان لبيار تسببت في انسحابه الى جانب بعض أعضاء التنسيقية التي التحقت به كتعبير منها عن ضم صوتها له وهو مايشير إلى أن في قبائل تكنة رجال قادرين على مواجهة الأشخاص كيفما كان نوعهم ولعل ما قام به السيد اشياهو ليعد انتصارا بل تحديا لهذا الشخص معتبرا من خلال هذا اللقاء أن سبب مشاكل جهة وادنون وما تتخبط فيه اليوم ترجع اساسا الى بلققيه عبد الوهاب الذي فوت على المنطقة فرص كبيرة كانت ستستفيد منها ومن اجل تقريب صورة هذا الموضوع لنستمع إلى مايلي:

خلاصة القول واستنتاحا من الذي سيق هل وصلت الرسالة إلى الذين كانو يبحثون على موطئ قدم من اجل تزكية حضور بلفقيه الذي انسل من مراسيم تدشينات عيد العرش بجماعة افركط من أجل الالتحاق بالمهرجان ام ان السياسة تم طبخها في كواليس من أجل خدمة الاجندة للتجسس على خطوات المكون القبلي… يتبع ..