من يوم امس الساعة الخامسة مساءا و ازيد من 20 مواطن و مواطنة مدفونين تحت هاته التراب ولحدود الساعة لازلو لم يقدرو على استخراجهم للأسف بسبب ضعف الآليات المستخدمة . اذا ماعلمنا أن من بينهم اطفال صغار و رجال طاعنين في السن كانو يستقلون سيارة من نوع ” الطرونزيت ” الى أن سقطت عليهم تلك الاتربة
تجدر الاشارة ان الإعلام لم يسلط الضوء على هاته الفاجعة كما يجب