تتواصل بمدينة كلميم فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي و التضامني المنطم من طرف جهة كلميم وادنون بشراكة مع وزارة السياحة و النقل الجوي و الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي و ولاية الجهة و غرفة الصناعة التقليدية لكلميم و بتنسيق مع الجماعات الترابية تحت شعار الاقتصاد الاجتماعي و التضامني رافعة للتنمية المحلية.
وياتي هدا المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي و التضامني في اطار تنفيذ اتفاقية الشراكة لبرنامج التنمية المندمجة لجهة كلميم وادنون حول محوري الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي.
الملتقى يهدف حسب سلوى التاجري مديرة انعاش الاقتصاد الاجتماعي والتضامني لدى وزارة السياحة و التقل الجوي و الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي الى الرفع من اداء الفاعلين في مجال الاقتصاد الاجتماعي و تقوية قدراتهم في مجال التسويق بالإضافة الى خلق مجال للنلاقي بين مختلف التعاونيات الفلاحية و الحرفية و اكتساب مهارات جديدة و تمكينهم من التعريف بالمنتوجات التي تتميز بها جهة كلميم وادنون
المعرض الذي يمتد على مساحة 3200 متر مربع بضم 150 عارضا وعارضة يمثلون التعاونيات الحرفية و الفلاحية بالحهة التي تقدم لزوار المعرض مختلف المنتوجات التقليدية و المجالية التي تميز جهة كلميم وادنون.
وستنظم بالموزاة مع المعرض التي يمتد الى غاية 30 من الشهر الجاري مجموعة من الندوات الفكرية حول البرامج التنموية لدعم للاقتصاد الاجتماعي و التضامني و ورشات تكوينية حول مستجدات القانون المتعلق بالتعاونيات اضافة انشطة ثقافية و فنية متنوعة