ما ان انتهت المقابلة التي جمعت ببن الجزائر والسنغال بهدف في شباك هذا الأخير حتى هبت جموع من المواطنين بالوطية معبرة عن احتفالها بفوز الجزائر
احتفال انتهى برشق حجارة سيارتين للتدخل السريع كانتا متوقفتا قرب مكان الاصطياف مما اجبرهما على التحرك
تحرك زاد من رمي الشبان لتلك السيارات التي زاد عددها والتي دخلت في مواجهات حقيقية معهم الشيء الذي دفع بمن كان قرب هاته المواجهات الفرار من هذا المكان عبر الازقة خوفا من الإصابة بالحجارة التي كانت تأتي من كل اتجاه
خلاصة القول انه وللله الحمد لم يصب اي أحد بالرغم من الفوضى التي عمت المكان