تداولت عدة مواقع وطنية وجهوية ومحلية وصفحات فيسبوكية خبر استقالة قائد ميناء طانطان
ومن اجل التوضيح ولإزالة كل لبس عن هذا الموضوع فإن ما تم تداوله لم يكن إلا مجرد إشاعات لااساس لها من الصحة باعتبار القائد كان في اجازة عادية وبالتالي كان على من قام بنشر الخبر التحري قبل نشر الموضوع الذي فيه جانب الجميع جادة مهنية قدسية الخبر
وعليه فان تقديم الاستقالة والعمل بشركة خاصة مجرد إشاعة وأن من أعطى ذلك الخبر الزائف الهدف منه النيل من عمل هذا القائد الشاب المشهود له بالدينامية والعمل الجاد والمعروف لدى العام والخاص بمزاولة مهامه على الوجه المطلوب ..