لازالت العصابة المكونة من بعض ” الكورتية” بطانطان تصول وتجول بدون حسيب ولا رقيب
هاته العصابة التي لاتريد للقانون أن يأخذ طريقه في التطبيق من الطبيعي ان تقوم بكل المؤامرات لنسفه مادامت مصلحتهم تقتضي ذاك
ان هذا التجاوز الخطير لهذا القانون الذي تستغله هاته الشرذمة هي اليوم تمرر به فوضى التسيب الذي من خلاله فتحت سوقا سوداء تبيع من خلاله التذاكر باثمنة خيالية خارج أسوار المحطة الطرقية
التي فيها أقدمت اليوم وفي خطوة جبانة على تكسير زجاج بعض الحافلات بعدما صدمو بالاصلاحات التي أعطت رونقا وجمالا للمحطة
الإقدام على هاته الخطوة من طرف هاته العصابة لهاته الحافلات المتوقفة خارج أسوار المحطة الطرقية الهدف منها خلق مشكل للمقاول المكتري على أساس أنه هو من ارتكب جريمة تكسير زجاج تلك الحافلات

ان ماوقع اليوم بهاته المحطة من طرف هاته العصابةوما تقوم به من حيل جبانة سوف لن تنطلي على السلطات الأمنية التي تتطلب منها المرحلة التدخل بحزم لإيقاف هاته العصابة آلتي لاعلاقة لها اصلا بالمحطة ولابالحافلات اللهم ما تقوم به من توزيع لتذاكر بعض الحافلات والمضاربة الغير مشروعة في أثمانها مع العلم انه وصل إلى علمنا أن ارباب تلك الحافلات يعيشون تحت تهديد ووعيد هاته العصابة التي أصبحت تتحكم في سوق البيع
خلاصة القول إننا في دولة الحق والقانون وعلى الجهات المسؤولة من سلطات وأمن إتخاذ إجراءات زجرية لطي ملف هاته العصابة التي عاشت في هاته المدينة فسادا واستعلاء على القانون