أفادت مصادر مطلعة من طانطان أن غالبية الحافلات قامت بمغادرة المحطة الطرقية في إتجاه مدخل المدينة عبر الطريق الوطنية الرابطة بين كلميم وطانطان
الخطوة تأتي كما أشارت لنا ذات المصادر بسبب مشوشين اثنين تتهمهم ذات المصادر كونهما المحرضان الفعليان لكل المصائب التي تقع بهاته المحطة من اجل ابتزاز المكتري والتصرف فيها حسب ما يريدونه
هؤلاء الشخصان المعروفان لدى العام والخاص
ان هؤلاء الشخصان يقومان بهاته المناورات لتحقيق المكاسب والمصالح الشخصية من اجل الاستمرار في إستغلال المحطة بدون مقابل في خرق سافر للقانون
هذا القانون الذي يدفع ضريبته المسافرون الذين يريدون السفر في اتجاه المدن الداخلية حتمت عليهم ظرفية هاته التلاعبات التنقل عبر سيارات الاجرة من اجل الوصول الى مدخل المدينة وهو يعتير استنزافا للجيوب
وضعيةاذن تجعلنا نتساؤل عن غياب السلطات الأمنية بل عن دور باشا المدينة امام هذا التجاوز الخطير للقانون الذي لايعذر احد بجهله
وعليه فإن مايقع اليوم بطانطان يسير نحو منعرج الهاوية معه يتطلب من المسؤولين الحقيقيين لأرباب هاته الحافلات الحضور وليس ” الشناقة” الذين لاتهمهم المصلحة العليا للوطن الذي ننعم فيه بالرخاء والطمأنينة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه