علم موقع ” الجنوب بريس” من مصادر في مندوبية الصيد البحري بطانطان ان مجموعة من المتطفلين على مهنة الصحافة اصبحو ينتهجون خطة جديدة للولوج الى الميناء مع بداية انطلاقة صيد الاخطبوط وعلى رأسهم ” كاري” حنكو الذي اصبح يتخذ من هاته الطريقة وسيلة للدخول للميناء الغرض من كل دلك ابتزاز “لباطرونا” وبعض المشبوهين بتهريب الأخطبوط بعدمانجح السنة الماضية في الحصول على مبلغ 40 الف درهم من احد المهربين وقد حدث ذلك قبل تطبيق قانونالصحافة والنشر
وفي ظل تساهل بعض الجهات المعنية المختصة بتطبيق القانون ونشر الإحساس بالامن بالاقليم فان “كاري حنكو” شوهد وهو يتناول”شواية”من الأسماك المشوية “السردين” متجاهلا عواقب الاستفسارات وطلب المعطيات من بعض رجال البحر لاستثمارها في الملفات التي دأب على إبتزاز اصحابها
“كاري حنكو” وبما ان الجميع قد فطن بتلاعباته فان البعض من المتتبعين يتسائلون عن سبب تسريب بعض عناصر الدرك لبعض المعلومات التي تخص الميناء لهدا النكرة
وعليه فهل سيستمر استغباء واستحمار الاجهزة الامنية والسلطات المينائية من طرف هذا المتطفل الذي ينتحل صفة صحفي لتبخيس مجهودات الدولة التي جاءت بقانون جديد لتنظيف هدا القطاع