اكدت المواطنة المعتقلة السابقة السيدة فتيحة بوسحاب على انها كانت ضحية مؤامرة تم على ضوئها الزح بها في السجن بتهمة هي لازالت اليوم متشبثة بالبراءة منها مضيفة ان سياسة معالجة الملفات بطانطان تعتمد فقط على القمع دون ان يتم البحث عن حلول لها مما يجعل الساكنة ترزح تحت رحمة الفقر والبطالة والتهميش والإقصاء مؤكدة انها والى حد الساعة لازالت تعيش على الهامش ومن اجل هدا الموضوع لنستمع لما جاء على لسانها: