شب حريق مهول بمصنع الكرطون والبلاستيك بايت ايت ملول جاء على ما في المصنع كله. هدا واعتبر الكثيرون النار التي اشتعلت فيه كالهشيم من اكبر الكوارث التي عرفتها المنطقة
تدخل الجهات على الخط لم يفلح في اخمادها إلا بعد مرور ساعات طويلة وبمجهودات مضنية ومكثفة نتيجة السرعة التي بها انتشرت تلك النيران التي بلغت ألسنتها العنان مما اعاق اخمادها
الأسباب لازالت مجهولة في انتظار ما سيكشف عنه البحث من طرف الجهات المعنية