شكل فيديو تدخل للقوات الأمنية بالسمارة حدثا بارزا اشعل النار في مواقع التواصل الاجتماعي خلص فيها الجميع الى الاستنكار والتنديد بالدي أقدمت عليه هاته العناصر التي لايجوز لها وطبقا للقانون المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص، في أي ظرف، ومن قبل أي جهة كانت، خاصة أو عامة.بل ان القانون شدد على انه لا يجوز لأحد أن يعامل الغير، تحت أي ذريعة، معاملة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة أو حاطة بالكرامة الإنسانية.بل انه اعتبر ممارسة التعذيب بكافة أشكاله، ومن قبل أي أحد،جريمة يعاقب عليها القانون
ان السلوكيات التي أظهرها هدا الفيديو لاتعبر عن الاحترام للقانون الدي يبقى هو الحكم والفصل الدي يطبق على الجميع وبالتالي ما وقع يوم أمس بمدينة السمارة لا يمث بصلة لدولة ترفع شعار الحق والقانون
باعتبار ان السبب من وراء القبض على هؤلاء جاء نتيجة اصطدام سيارتهم بسيارة أخرى للاجرة وهو و للأسف ما استغلته العناصر البوليسية كفرصة لتنقض على كل من كان بداخلها ممارسة عليهم أنواع الضرب والسحل بدون شفقة ولا رحمة ويتعلق الامر بكل من : السالك حماد – وليد البطل – يحظيه لغزال واعتقالهم بشكل همجي
خلاصة القول هل ماتعرض له هؤلاء ليعتبر انتهاكا صر يحا لحقوق الإنسان مهما كان توجههم ؟؟؟؟؟؟