شكل الفيديو الدي انتشر على نطاق واسع داخل الشبكة العنكبوتية حدثا بارزا لدى العديد من الصفحات التي حاول الجميع التعليق عليها حسب تحليله
انتشارها تفاعلت معه الاجهزة الامنية التي تدخلت على الخط واستطاعت تحديد الشخصبن من حلال بيان اصدرته في الموضوع اكدت فيه ان عناصر من الشرطة القضائية التابعة لأمن إنزكان، تمكنت قبل قليل من توقيف الشابان اللذان أثارا جدلا واسعا على موقع التواصل الاجتماعي بسبب استحمامهما وسط حافلة للنقل العمومي كانت قادمة من انزكان في اتجاه المدار السياحي لمدينة أكادير.
التوقيف جاء بعد أن قامت شركة حافلات النقل العمومي، بوضع شكاية في الأمر لدى المصالح المختصة، أعتبرت فيها هذا التصرف يسئ الى الشركة وخدماتها، ليتم بذلك توقيف الشابين قصد التحقيق حول ملابسات الفيديو.
وفي خروج اعلامي للشابين قالا أن الأمر يتعلق بمشاهد لفيلم قصير يبث عبر اليوتيوب تم تصوير أحد مقاطعه داخل الحافلة، ونفى أن يكون الأمر استهتار او اخلال بالنظام، وتأسفى على تسريب الفيديو وتداوله بدون معرفة تفاصيل الواقعة.