قريبا يحل رئيس ما يسمى بجبهة البولزاريو بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف قادما من جنوب افريقيا يحمل معه حزمة لاباس بها من الانتصارات نذكر منها علي سبيل المثال:
– علي الصعيد الخارجي استقالة الممثل الخاص للامين العام الاممي بالصحراء الغربية.
– التراجع الملحوظ للمتضامن الاوربي مع القضية وخصوصا الاسباني وهذا واضح من خلال النقص في العائلات التي كانت تستقبل الاطفال في العطل الصيفية ،وقلة الدعم المادي مما تسبب في نزع فردين لاغلب العائلات من التقسيم الاخير.
وعلي المستوي الداخلي :
– العطش التي تعاني منه اغلب ما يسمى بالولايات.
– تقديم ما يسمى بوزير داخليته لقاضي التحقيق اذانا بقرب اجل الباقون من….
وبالتالي فمن يسمي نفسه بالرئيس لم ياتي بجديد غير تغيير دراعته من بيضاء الي خضراء