اهتز، اليوم الثلاثاء، دوار أيت حدو أوسعيد، الكائن بمركز سيدي عدي التابع لجماعة سيدي المخفي بإقليم إفران، على وقع جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها أم لطفلين، بعد أن ذبحها زوجها داخل بيت الزوجية، باستعمال سلاح أبيض، من الوريد إلى الوريد.

ووفق مصادر ، فإن الزوج، البالغ من العمر 37 سنة والمشتبه في تورطه في ارتكاب هذه الجريمة في حق زوجته، قام بعد تنفيذه لفعله الجرمي بامتطاء دراجته النارية وتوجه نحو مركز عين اللوح المجاور حيث سلم نفسه هناك لمصالح الدرك الملكي.

المصادر ذاتها أفادت بأن الزوجة الضحية، البالغة من العمر 27 سنة، لم يمض على عودتها إلى بيت الزوجية إلا أياما قليلة بعد أن كانت قد غادرته في وقت سابق بسبب احتدام الخلاف مع زوجها، حيث اختارت الاستقرار ببيت والديها قبل أن ينجح بعض الأقارب في إصلاح ذات البين بين الطرفين.

وبينما نُقلت جثة الزوجة الهالكة إلى مستودع الأموات بمستشفى 20 غشت بأزرو قصد إخضاعها للتشريح الطبي وُضع الزوج المشتبه فيه بارتكاب هذه الجريمة تحت تدابير الحراسة النظرية، بأمر من النيابة العامة المختصة باستئنافية مكناس.
المصدر: ا. سوس الجديدة