اشعل الفيديو الدي سجله موقع ااجنوب بريس مع المواطن بوماطة عمار احد شباب مدينة كلميم النار في مواقع التواصل الاجتماعي التي أعطت حيزا كبيرا لماجاء على لسانه بعدما اطلق صرخة التنديد والاستنكار التي يعيش عليها ملف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي هي بالمناسبة مشروع ملكي اراد به جلالته النهوض بالاوضاع الاجماعية لرعاياه من طنجة حتى لكويرة دون تمييز باعتباره ورشا مفتوحا امام الجميع لامحاباة لا علاقات لابيروقراطية لا ” جداتك فالمعروف”
إلا أن كل دلك لم يتحقق معه انحرفت قاطرة الورش الملكي الى الولاءات مما فتح الباب على مصراعية امام كما جاء على لسان بوماطة للسماسرة ول” لمرايقية” و” الهنتاتة” بسبب السياسة الغير مسؤولة لوالي الجهة الدي يبدوا ان له قراءات مغايرة للدي جاء به الورش الملكي
وادا كان المواطن الدي اكتوى بحرقة هاته السياسة التي ينهجها إبهي الناجم في مواجهة ساكنة وادنون فانه كان من الطبيعي ان يبلغ السيل الزبى وان ينفجر بكلام عفوي ومنطقي من خلاله عبر عن النار المشتعلة داخله لمارآه من منكر اراد تغييره وإيصال رسالته الى الرأي العام لعل وعسى تصحوا الضمائر وتشاركه الصرخة
هاته الصرخة التي حركت وجدان اصحاب الأقلام الحرة التي كتبت وانتقدت ما تعرض له بوماطة من حيف وإقصاء وتهميش من خلال ما يطبق من سياسات على ابناء المنطقة التي تحتل المرتبة الأولى من حيث البطالة والهجرة السرية وطالبي اللجوء
معطيات ادن افاضت الكأس وعلى ضوئها يعيد المواطن صرخته الثانية كتعبير منه عن شكره للتعاطف الدي حصل عليه الفيديو الدي لاق استحسانا وانتشارا كبيرا هز أركان سياسة ابهي الناجم ومن يدور في فلكه ومن اجل تقريب صورة هدا الشكراليكم الفيديو التالي: