عبر احد المواطنين الشباب الحاملين للشهادات وهو بالمناسبة رئيس تعاونية فلاحية اليوم السبت 18 ماي 2019 عن امتعاظه الشديد واستنكاره الكبير لما آلت اليه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكلميم مبرزا من خلال تصريح له من خارج أسوار ساحة الولاية التي تم منعه من الولوح اليها ان هاته المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يتم توزيعها على مجموعة من المرايقية والسماسرة وهو ما يضرب في العمق الفلسفة التي من اجلها خرجت هاته المبادرة التي تعتبر ورشا ملكيا أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بتاريخ 18 ماي 2005، يرمي إلى تقليص العجز السوسيو- اقتصادي وتيسير الادماج الاقتصادي للفئات الفقيرة والمعوزة وصون كرامتها
ان ما صرح به هدا الشاب من خروقات وتجاوزات لتجعلنا نتساءل اين هو ابهي الناجم من التعليمات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه الدي أراد لهدا الورش ان يكون لجميع رعاياع بدون استثناء ام ان تلك التعليمات السامية في واد وما يقوم به والي جهة كلميم وادنو ن في هدا الورش في وادي آخر ومن اجل تقريب صورة هاته الفضيحة لنستمع للتصريح التالي: