شكلت دورة المجلس الجماعي للقصابي اليوم الاثنين 6 ماي 2029 حدثا استثنائيا بعدما سن وكعادته رئيس الجماعة طريقة الاستقواء بقرارات الكرسي
هدا الكرسي الدي أبان فيه اليوم الرئيس على ان شجر غابة الجماعة تخفي ظلالها أشياء تفرض عليه حراستها والدفاع عنها عن طريق إدخالها تحت قانون دورة مغلقة
هاته الدورة التي فيها قام بإخراج فعاليات المجتمع المدني ورجال الصحافة الهدف منها محاصرة المعلومة داخل قاعة الجماعة حتى لاتتسرب فيديوهاتها الى الساكنة التي غسلت يدها على تسييره
هدا التسيير الدي فيه تكشفت خيوط اللعبة التي تدار في الكواليس بعدما تم تسريب هاته الفيديوهات التي تم تسجيلها والتي فبها ظهرت حقيقة مستوى عقلية الرئيس ومن يدور في فلكه
الرئيس الدي كان يفترض فيه ان يفتح الدورة في وجه العموم تجاهل ان لكل مرحلة تكتيكها وأن المعارضة سوف لن تبقى مكتوفة الأيدي في إيصال مايقع داخل جدران هاته القاعة
هاته القاعة التي فيها تم افتضاح المستور وتبين ان للرئيس أجندة أساسها قمع أصوات المعارضة وممارسة أقصى ما يمكن من الصراخ والتشويش للتغطية على كل المطالب والنقط المحرجة التي تنادي بتوفير معلوماتها هاته الأخيرة
هاته الأخيرة أي المعارضة وبعد إتباعها لكل السبل السلمية والحبية وجدت نفسها اليوم أمام يوم تاريخي فيه اماطت اللثام عن أسئلة طويلة وعريضة أظهرت بالملموس ان الرئيس ليس أهلا للمسؤولية وان الشماعة التي يعلق عليها قدرته على التسيير لم تكن إلا شعارا للاستهلاك
وأمام فضيحة هاته الدورة التي بدلا من ان تناقش فيها معانات الساكنة مع البعوض وإيجاد حل لسيارة الإسعاف المتوقفة وتوفير سيارة نقل لأبناء الجماعة التي يقطع أطفالها كيلومترات من اجل الدراسة و… و اللائحة طويلة نجد الرئيس يدفع باجتماع تلك الدورات نحو اختلاق أسباب تافهة لخلق اجواء مشحونة معها تدفن تطلعات المواطنين الدين عبروا اليوم عن استنكارهم وامتعاظهم من الدي اصبح يتبعه الرئيس في طريقة تسيير الدورات ومن اجل تقريب صورة ماحدث اليوم – الفضيحة- اليكم الفيديو الدي يوثق حقيقة ما وقع بدورة اليوم