يبدوا أن حكومة العثماني الدي تضرر المواطن بسبب سياسة حكومته بالكثير من التشريعات التي كانت تنزل على الطبقات المقهورة من هدا الشعب كالصاعقة مادامت تنهش في جيب القدرة الشرائية له
وبما أن واقع الحال يغني عن السؤال فإنه كان من الطبيعي أن تخرج أصوات تصرخ في وجه العثماني وهي تكشف له مدى زيف شعاراته المتلونة والتي طبعا اضرت بالحالة الاجتماعية للطبقات الكادحة من المجتمع المغربي الدي يعيش تحت هاته المخططات اللامسؤولة لهاته الحكومة التي لازالت تستنزف جيوب المواطنين عبر سن الكثير من القوانين الجائرة والتي هي في النهاية ظالمة
ومادام الامر كدلك ومن أجل التنديد بهدا التوجه الدي تسير فيه هاته الحكومة لنستمع للمداخلة القيمة لهاته الرئيسة التي كشفت المستور وأعطت للعثماني ” اعلاش ادور”