دق حي الوفاق بمدينة العيون ناقوس الخطر، خلال وقفة نظمتها صبيحة اليوم الاثنين بتنسيق مع ساكنة الحي، وتوقفت مطالب سكان حي الوفاق المعزولون والغاضبون الذين ينتظرون شعاع أمل في حي مهمش،عند أولوية التعجيل بإصلاح البنيات التحتية، والإنارة العمومية وتزويد الحي بالماء الصالح للشرب، وتوفير الأمن والنقل وصبيب الاتصال وذلك للحد من معاناتهم نتيجة الإقصاء والتهميش، التي استمرت لسنوات، دون أن يكتب لسكانه الاستفادة من بعض الأوراش والمشاريع التي عرفتها المدينة.
فعلى مستوى الماء الصالح للشرب فساكنة الحي تعيش محنة حقيقية مع ندرة المياه، سواء المتعلقة بالشرب أو الغسيل والتنظيف منذ أشهر عديدة، إذ طرقوا من خلال ودادية الحي أبواب عدة مسؤولين القابعين في مكاتبهم المكيفة يشربون المياه المعدنية، غير مكثرتين .

وأشارت ساكنة حي الوفاق في الوقف الماضية التي طالبت فيها المسؤولين إعادة النظر في السياسة التي ينهجها البعض لخلفيات سياسية ( الانتخابات)

ويتجه سكان حي الوفاق إلى تصعيد معركتهم الاحتجاجية ، حيث لوح ذالك في شعاراتهم في الوقفة إلى إمكانية تنظيم مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام انطلاق من الوفاق في اتجاه مقر ولايةالعيون، و البلدية للفت انتباه الجهات الوصية من سلطات محلية ومنتخبة إلى ما آلت إليه الأوضاع بحيهم الذي ظل عرضة للتهميش والإقصاء منذ إحداثه .
كما طالب سكان الحي خلال وقفتهم التي شهدت إنزالا أمنيا كثيفا، برفع الضرر الذي لحقهم من طرف السرقة و إنعدام الدوريات اليلية مضيفين أن سكان حي الوفاق المتضررين عانوا الشيء الكثير من كل النفايات وأوساخ ناتجة عن تراكم الازبال وعدم قيام الشركة بعملها المنوط بيهم ، مما نتج عنه انتشار الروائح الكريهة والحشرات والطفيليات، إضافة إلى تلويت الهواء المستنشق من طرف تراكم الازبال ، ظروف غير صحية.
وهو ما لم يعد يستحمل من طرف قاطني الحي الذين طرقوا أبواب المسؤولين على أكثر من مستوى، لكن شكاياتهم لم تحظى بأي اهتمام من طرف الجهات القائمة على الشأن المحلي.

وقد سبق لسكان الحي المتضررين أن تقدموا بعدة شكايات في الموضوع يطالبون بالتدخل من أجل الامن و الماء وغيرها من الامور الاجتماعية .

ونقص في وسائل النقل الحضري داخل الحي . وإلى جانب ذلك، فساكنة الحي لم تعد تستحمل المزيد من المعاناة اتجاه كثرة الأزبال والنفايات التي تحاصر منازلهم، في غياب تام للجهات المسؤولة عن الشأن المحلي ، وطالب السكان المتضررون من الجهات المسؤولة التدخل وتوفير حاويات خاصة لجمع النفايات لتفادي الرمي العشوائي للقمامة،
الوقفات الاحتجاجية التي نظمتها في أوقات سابقة للفت انتباه الجهات المسؤولة قصد التخفيف من معاناتهم ، وفي كل مرة ينتظرون وعودا لا تغير في واقع محيطهم شيئا ليتحول حقهم في العيش في حي أمن يتوفر على بنيات تحتية سليمة إلى جحيم من المعاناة يحتاج من ممثلي السكان والسلطات التحلي بشجاعة شرح الواقع للسكان لتدبر الشأن المحلي

وعلى المستوى الأمني، طالبت ساكنة حي الوفاق بضرورة توفير الامن بحيهم والمطالبة بشن حملات تمشيطية للحد من ظاهرة انتشار المخدرات والانحراف