تمكنت فرقة للدرك الحربي وعناصر تابعة لمديرية الجمارك من إيقاف زحف نشاط “مافيا” دولية، تنشط في تهريب الأدوية عبر قوارب متطورة شمال الداخلة.

ووفقا ليومية المساء، التي أوردت الخبر في عددها الصادر اليوم، فقد جرى كشف أول خيوط الشبكة الدولية إثر انقلاب قوارب تقليدية محمّلة بكميات كبيرة من حبوب “الفياغرا” والأدوية المهربة عبر الحدود المغربية – الموريتانية في اتجاه شمال مدينة الداخلة في النقطة المسماة “طويجين”.

وأفاد مصدر الصحيفة أن الدرك والجمارك في صدد البحث عن متهمين رئيسيين تبيّن أنهم يعبرون إلى موريتانيا باعتبارها مصدرًا لأدوية مغشوشة وفاسدة تتجاوز 60 ألف طن.

ووفقًا لما جاء في الصحيفة عينها، فقد جرى حجز كميات مهمة من الأدوية التي كانت محمّلة عبر قوارب، والتي تبيّن بعد فحص عيّنة منها أن غالبيتها مزورة ومنتهية الصلاحية.