حصلت جريدة الجنوب بريس على معلومات تتعلق بجريمة القتل التي هزت مدينة القصيبة زوال أمس الأحد ، هدا وقد  أكدت مصادر عليمة ان الضحية هو ابن رئيس سابق للمجلس البلدي للقصيبة المسمى ( ح غ ) ، الدي تعرض لطعنة غائرة مباشرة على مستوى قلبه من طرف شخصين لاذا بالفرار على دراجة نارية إلى اتجاه مجهول ، وهو ما دفع  بمصالح الدرك الملكي تكثيف البحث عنهما مع تعميم  صورهما بالاستعانة بكاميرات المراقبة .

عناصر الشرطة بمفوضية الشرطة لقصبة تادلة تمكنت بفضل يقظتها من إيقاف المشتبه فيهما اللذان كانا يمتطيان الدراجة و متحوزان بأداة الجريمة ،

المتهمان اعترفا بالمنسوب إليهما ، واحد منهما  يعمل في سلك الجندية بمدينة السمارة وقتها كان  في إجازة قصيرة  ببلدته ، هدا وقد وتم تسليمهما للدرك الملكي المختص لفائدة البحث و التحري تحت إشراف النيابة العامة.

تجدر  الاشارة الى ان شجار عنيف قد وقع بين الضحية والمشتبه فيهما وفتاة ، تطور إلى تبادل للضرب بالحجارة ، ليوجه القاتل ضربة بسكين أردت الضحية قتيلا على الفور .