من المنتظر خلال الساعات القادمة ان يشهد مقر جماعة القصابي اعتصاما مفتوحا لأحد مستشاري المعارضة السيد يرجى الله البشير المشهود له بالدينامية في كل الدي فيه المصلحة العامة لساكنة الجماعة

المستشار كما وصل إلى علمنا سيدخل هاته الخطوة نتيجة التعنت وممارسة سلطة الكرسي التي يمارسها الرئيس في حقه كلما أراد كشف حقيقة الملفات المتعلقة بالمال العام والمسؤولة عنها الجماعة

المستشار ومن خلال اقدامه على هاته الخطوة التي علمنا أنها ستؤازره فيها الساكنة وبقية أفراد المعارضة وبعض الحقوقيين ستؤجج الأوضاع بالجماعة من جديد خصوصا وأن الكثير من الوعود لإطفاء الكثير منها لازال حبرا على الورق

وعليه فهل سيستجيب رئيس الجماعة للمطالب التي يطالب بها المستشار طبقا لقانون الحصول على المعلومة الدي دخل حيز التنفيد مند 12 مارس 2019 درءا لكل التبعات التي في غنى عنها الجهة ؟؟؟ وهل السلطات واعية بتحملها تطبيق القانون وتنفيذه ؟؟؟ دلك ما سنتعرف عليه من خلال متابعتنا لهدا الحدث