نظم اليوم مجموعة من دوي الاحتياجات الخاصة – الصم. البكم. العمي. المقعدين – وقفة احتجاجية تنديدية للمطالبة بفتح تحقيق ملكي في اتهامات الفساد المتهم فيه ملف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

المصادر دكرت أن واقعة وقوف هاته المجموعة جاء بعد استفادة شخص يعاني من مرض عقلي ونفسي من إحدى المشاريع – م- بطريقة مشبوهة رفقة أحد أقاربه الدي يقطن خارج النفوذ الترابي للاقليم

الوقفة جاءت كدلك حسب دات المصادر  في سياق الاحتجاج على استفادة منتخبين بالمجلس الجماعي لطانطان وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول موضوع هاته الاستفادة؟؟؟؟

بل إن الوقفة جاءت لتعري استفادة بعض الفيسبوكيين المحظوظين كغيرهم والدين رائحتهم أصبحت تزكم الانوف بعدما ظهرت حقائق دساءسهم

وعليه وأمام هاته المعطيات وما أرادت ايصاله هاته الوقفة من رسائل إلى عامل الإقليم فهل ستفتح وزارة الحقاوي تحقيقا في استغلال بعض العقول المتعفنة لدوي الاحتياجات الخاصة في الدعاية الانتخابية والاسترزاق بهم بل اليس في علم عامل الاقليم ان التنمية البشرية اصبحت مشروعا لهاته الدعاية وبابا مفتوحا لا ستفادة بعض الأبواق الفايسبوكية المعروفة بالتطبيل والتملق والتسول والانبطاح  لفائدة أولياء النعم  المتربعون على كرسي التسيير الجماعي  ونكران جميل من يحتضنوه في ظل غياب لأية إجراءات تردع هدا النوع من الطفيليين