دكرت مصادر للجريدة من أن مجموعة من الشباب متكونة من أربع أشخاص أصبحت اليوم تشكل عصابة تقوم باعتراض سبيل التلاميذ المارين ما بين مدرسة المنار صحراء الخاصة و مدرسة المستقبل الخاصة وكد القادمين من ثانوية باب الصحراء التأهيلية
دات المصادر أشارت إلى أن هاته المجموعة تقوم باعتراض هؤلاء التلاميذ تحت التهديد والوعيد سالبة منهم كل مافي جيوبهم من مبالغ مالية
دات المصادر أشارت إلى أنها أصبحت تفرض على بعض التلاميذ الدين سبق لها أن أوقفتهم اتاوات مقابل سلامتهم الجسدية وقد تكرر هدا الفعل مع أكثر من تلميد
المجموعة ومن أجل تنفيد اجرامها هدا تتخذ من بعض الأسوار مختبئا إلى أن يتم تحديد الضحية لإيقافه والسطو على ما عنده من نقود مع العلم حسب دات المصادر من أن بعض آباء التلاميذ بإحدى المدارس سبق لهم ان تقدمو لإحدى هاته المؤسسات بشكاية شفوية يشتكون فيها من هدا الموضوع بل إن دات المصادر أبرزت أن أحد هؤلاء التلاميذ بإحدى هاته المؤسسات أصبح يستخدم هاته المجموعة في صراعاته مع الآخرين مما جعل الكثير من التلاميد عرضة للضرب دون أن يوصل الجميع شكواهم لا إلى آبائهم ولا إلى الإدارة وهو ما استغلته هاته المجموعة لتنفيذ مسلسل  اجرامها في حق التلاميذ
وعليه فهل كل ما يقع في هاته النقطة في علم رجال الأمن ؟؟؟؟