لازال بعض ضحايا فاجعة كلميم يرقدون بالمستشفى الجهوي بدات المدينة  في انتظار استكمال إجراءات التطبيب.

هدا وقد عابنت الجريدة  الوضعية الصحية للضحيتين وتبين لها أنهما  لازالا يتطلبان من المسؤولين المزيد من العناية والاهتمام خصوصا وأنهما لازالا يعانيان من ألم  الشظايا التي لازالت بظهر احدهما  ناهيك عن النزيف الدي يشكو منه الضحية الثاني بعدما أجريت له العملية على يده اليسرى

وعليه فهل ستتلقف إدارة المستشفى الرسالة وتزيد من مجهوداتها من أجل حصول الضحيتين على شفاء عاجل يرجعهم إلى دفء الأسرة