عاش شارع افني بعد قليل على رعب لم تعهده الساكنة في حياتها اليومية والليلية

وفي هدا الاطار فقد خرج هدا المواطن الى الشارع وكأنه ينفد سيناريو فيلم  لاحد أبطال ” كوباي” بعدما جهز نفسه وبحوزته مسدس فعل به فعلته التي بها أصاب كل من كان يراه قريبا منه وهي الحصيلة التي جعلت الضحايا يسقطون واحدا تلو الآخر بلغ عددهم 11 ضحية متفاوتة الإصابة نقل جميعها إلى المستشفى الجهوي بكلميم لتلقي العلاجات الضرورية

الجاني الدي قدم من الديار الأوروبية وبعدما استنفد الدخيرة فر في إتجاه وادي أم لعشار تعقبته الأجهزة الأمنية التي استطاعت توقيفه من أجل معرفة ملابسات أقدامه على ارتكاب هدا الفعل الإجرامي الشنيع والدي لم يسبق للمدينة أن شهدته من قبل..