تعرض سكان دوار الكزازمة يوم امس السابع من فبراير 2019  لهجوم من طرف سياره رباعية الدفع وعلى متنها أشخاص ملثمون ومدججون بالاسلحة البيضاء

هدا الهجوم التهديدي الدي يمس بحياة الافراد جعل مواطني الدوار يعيشون تحت الرعب والخوف نتيجة الطريقة التي بها تمت العملية التي تشبه طريقة قطاع الطرق والعصابات الإجرامية

من كانو على متن تلك السيارة وبعدما  نفدوا مهمتهم الترهيبية أقدموا  على  تكسير اللوحات الاشهارية التي تهم مشروع شباب الدوار الطامح إلى تنمية المنطقة

وأمام واقعة ماحدث فقد كان من الطبيعي أن تنتقل الأمهات  إلى مقر الدرك بالقصابي لتبليغهم بنازلة القضية التي على ضوئها انتقلت بعض العناصر  إلى عين المكان على وجه السرعة للاطلاع على الدي حدث هناك

حدث  أخذت على خلفيته تلك العناصر تصريحات الساكنة التي تم الاستماع اليها في ما بعد بخفر الدرك الملكي . وعليه وأمام ما أقدم عليه هؤلاء الملثمون فإن السؤال المطروح من هي الجهة التي تقف وراء هدا الفعل الإجرامي الدي روع السكان؟؟؟

تجدر الاشارة  ان هذا الاعتداء على اللوحات الاشهارية للمستنبت الفلاحي للشباب ياتي بعدما قرروا العودة للاحتجاج باادوار  بعد ما اخلف  المنتخبون وعودهم التي كانو قد توعدوا بها مقابل تعليق  الاحتجاجات السابقة