واهم من يقول ان الفلاحين يتلقون مساعدات من طرف الجهات المعنية التي ليس في حسابها واستراتيجيتها الاهتمام بهؤلاء الضعفاء من الطبقة الكادحة التي تعيش على ماتجود به بعض الهكتارات من الاراضي ولان تلك السياسة القديمة الجديدة لازالت سارية المفعول في ظل الغياب التام للوقوف الى جانبهم فمن الطبيعي ان يخرج هؤلاء عن صمتهم الذي عانو في ظله وهم يحكون بمرارة اعن الوضعية المزرية التي يعيشون تحت رحمتها والنموذح هنا من جماعة اساكا لنستمع للذي جاء على لسان هذا الفلاح :