لازالت الاحتجاجات مستمرة بالجزائر والمطالبة بعدم ترشيح بوتفليقة ان كان حيا اصلا باعتبار ما عانوه من ظلم وقهر مس غالبية شرائح المجتمع الجزائري المدمر اجتماعيا  خلال الحقبة التي كان فيها متربعا على الكرسي بالرغم من العائدات الكبيرة التي يدرها الغاز والبترول على خزينة الدولة ولانه لايوجد اي شيء فقد كان من الطبيعي ان تتحرك هاته الحشود لتقول لا ثم لا لمن يفكرون في اعادة المسرحية التي لازال صاحبها في مستسفى فرنسا

وامام افتضاح لعبة الجنرالات ومن يدور في فلكهم فقد خرجت الجماهير الحاشدة وهي  عازمة كل العزم من اجل تغيير الواقع المرير الذي يئن تحته المجتمع الجزائري  هاته الانتفاضة التي تعتبر رسالة  للطغمة الحاكمة في البلاد التي تريد ترشيح جثة بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة استحمارا واستغباء لعقول الناس للمرة الخامسة

لنشاهد :