تم طرد رقية الدرويش من وظيفتها بمندوبية السجون بسبب رفع شكاية إلى جلالة الملك استعرضت من خلالها الخروقات والتجاوزات التي تقع داخل هاته الأسوار طالبة منه التدخل لإيقاف هاته الأعمال المضرة بسمعة السجون وبحياة المعتقلين ولأن هاته الخطوة لم تعجب الجلادين والمرتكبين لهاته الأفعال فقد كان من الطبيعي أن يتم طردها حتى يتم إسكات صوتها وحتى لا تتسرب معلومات خطيرة تفتظح الواقع المزري لغالبية هاته السجون التي كانت محط انتقاد مجموعة من الهيئات الحقوقية الوطنية والدولية .. فإلى متى  سيدفع قائلي كلمة حق الضريبة بالمغرب