تقدم صباح اليوم الخميس 01 نوفمبر 2018، “علي الشرقاوي” شقيق المعتقل السياسي الصحراوي “لارباس الشرقاوي“(33) سنة، المعتقل تحت رقم: (813)، بشكاية إلى كل من : وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بكليميم– رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطانطان-كليميم ، للمطالبة بفتح تحقيق في التجاوزات التي يتعرض لها شقيقه بسجن “بويزكارن” الرهيب .

و حسب إفادة عائلته للجنة، أكدت بأنها تساورها مخاوف بعد انقطاع الاتصال بابنها منذ أسبوع، و أنها أضحت تتوصل بأخباره عن طريق بعض السجناء، حيث إتصل بها أحدهم و أبلغها بأن إبنها مضرب عن الطعام و تم نقله إلى مصحة السجن دون تقديم أي توضيح، مما عمق إنشغالها  بهذا الغموض و تخشى تعرضه لأي مكروه قد يمس بسلامته النفسية و الصحية و الجسدية،

 يذكر بأن المعتقل السياسي الصحراوي “لارباس الشرقاوي“، قد خاض عدة إضرابات إنذارية و مفتوحة عن الطعام، إلى جانب رفيقه “الخليل شكراد” للمطالبة بتحسين ظروف إعتقالهما المزرية و عزلهما عن سجناء الحق العام، قبل أن يقومان بتاريخ 19 يوليو 2018، بإعلان تعليقهما المؤقت لمعركة الأمعاء الخاوية التي بلغت حينها مدة الـــــ (21)  يوما، بعد إلتزام إدارة السجن بتلبية مطالبهم .

في حين يواصل المعتقل السياسي الصحراوي “الخليل شكراد” إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـــ (17) على التوالي ، في ظروف لا إنسانية داخل غرفة نتنة بحي “أ” تفتقد إلى أبسط الشروط الأساسية كالنظافة و التهوية و الإنارة ، وسط تجاهل إدارة السجن لمطالبه العادلة و  إمعانا منها في مواصلة حرمانه من حقه في العلاج و تلقي الفحوصات الطبية التي تصاحب المضرب عن الطعام ،