ارتباطا بالموضوع الذي قمنا بنشره والمتعلق ب” اعتداء شنيع يتعرض له مواطن من طرف منتخب ببلدية كلميم ” فقد وصل الى علمنا حسب ذات المصادر ان هذا “المنتبخ”  عفوا المنتخب يصارع الزمن من اجل الحصول على شهادة طبية دفعت به  تهديد طبيب من اجل منحه اياها للتستر على جريمته الهمجية التي ارتكبها ضدا على القانون مادام يعتبر نفسه محميا بالنفوذ

والغريب في الامر ان البحث عن هاته الشهادة من اجل الوصول الى تطبيق قانون مسطرة تبادل العنف سوف لن تجديه شيئا حسب ذات المصادر التي اوضحت على ان معاينة رجال الامن وقتها للواقعة لم تسجل اية جروح على المنتخب وهو ما يطرح اكثر من علامة استفهام ؟؟؟ حول المغزى من هاته الشهادة الطبية للإدلاء بها في هاته النازلة

ذات المصادر تطالب من الجهات المعنية القضائية  التدخل لدى  المسؤولين من رجال الامن مادام هناك تواطئ من البعض منهم مع المنتخب حتى لا يتم تغيير محضر الاستماع الذي تم فيه الاستماع الى الضحية والمنتخب  وعليه فهل سينجح هذا المنتخب في الحصول على هاته الشهادة المزور ما بداخلها ام ان القانون سيأخذ مجراه انسجاما مع شعار دولة الحق والقانون