ذكرت مصادر للجريدة ان احد المواطنين تعرض مؤخرا لاعتداء شنيع من طرف منتخب  ببلدية كلميم ينتمي الى احد الاحزاب العريقة

الاعتداء الشنيع الذي استنكره الشارع الكلميمي  يضع اكثر من علامة استفهام ؟؟؟؟ حول ما اصبح يقوم به بعض المنتخبون اتجاه المواطنين في تحد سافر للقانون خصوصا وان الضحية انسان بسيط

ذات المصادر تشير الى ان هذا الاعتداء الهمجي الذي تعرض له المواطن لازالت اسبابه مجهولة اللهم ان كان المنتخب  اراد الانتقام لإظهار جبروته ومدى التعني بنفسه

المصادر اشارت الى  ان الضحية تقدم بشكاية في الموضوع الى الجهات المعنية ارفقها بشهادة طبية تفوق الخمس وعشرين يوما متهما فيها المعني بتوجيه ضربات  له على مستوى الكتف نتجت عنها اصابات بليغة تمثلت في 12 غرزة

ذات المصادر اشارت انه لولا تدخل احد ابناء وادنون الذي آزر الضحية لطمس الملف نتيجة ما يتمتع به العضو من نفوذ خصوصا وانه ضغط  بأحد رجال الامن في محاولة منه  لقلب الحقائق في المحضر من اجل الزج بالضحية في السجن

المصادر اشارت الى ان الملف لازال لم يراوح مكانه  وان على الجهات المعنية تطبيق مسطرة القانون احقاقا للحق وتماشيا مع شعار دولة الحق والقانون , وعليه فهل ستتخذ الاجراءات اللازمة انسجاما مع مدة العجز لردع كل من سولت له نفسه التطاول على القانون

تجدر الاشارة الى ان شائعات تتهم المعني كونه له سوابق في بيع ادوية الفلاحة والبيطرة وادوية ممنوعة سبق وان تم ضبطها عنده الى ان اي اجراء لم يتخذ في حقه بسبب ما يتمتع به من نفوذ معه اقبرت القضية الى حد كتابة هاته الاسطر